الداخلية المصرية تعلن مقتل شخص بحزام ناسف في تبادل إطلاق نار

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، فجر اليوم الاثنين، “مقتل شخص كان بحوزته حزاما ناسفا انفجر فيه، خلال تبادل إطلاق نار”، غربي البلاد.

وبحسب بيان للوزارة، اطلعت عليه الأناضول، قام 3 عناصر وصفتهم بأنهم “متورطون في عمليات عدائية” باستيقاف سيارتين نقل بطريق ديروط/الفرافرة (يقع بمحافظة الوادي الجديد جنوب غرب)، فجر اليوم والاستيلاء على إحداهما.

وأوضح البيان أنه أثناء التمشيط الأمني للطريق “اشتبهت القوات فى شخص يختبئ خلف تلة، وحال اقتراب القوات منه بادر بإطلاق عدة أعيرة نارية مما اضطرها لمبادلته التعامل، وأثناء محاولته استخدام حزام ناسف كان بحوزته انفجر فيه ولقى مصرعه”.

وأشار بيان الداخلية المصرية أن القتيل الذي وصفته بـ “الإرهابي” هو “عبد الله محمد وتم التعرف على صورته من سائقي السيارتين المسروقتين اللذين أشارا أنه أحد الجناة”، دون إشارة لمصير الاثنين الآخرين المتورطين في سرقة السيارة.

وذكر مصدر أمني مصري، في تصريحات صحفية، أن “أشلاء جثة القتيل تم نقلها إلى مشرحة مستشفى الفرافرة المركزي، وأخطرت الأجهزة الأمنية النيابة العامة للتحقيق”.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري حول الرواية الأمنية من مصادر مستقلة أو من ذوي القتيل

وتشكك مراكز حقوقية مصرية غير حكومية من وقت لآخر في الروايات الأمنية بخصوص تبادل إطلاق النار وكون المتهمين متورطين في عمليات إرهابية، غير أن الأجهزة الأمنية اعتادت رفض ذلك والتأكيد على معلوماتها في ظل ملاحقاتها من تقول إنهم متورطون في هجمات عدائية تستهدف البلاد.